الصفحة الرئيسية
أعداد الكلمة
كُتّاب الكلمة
الكلمة في الإعلام
اشتراكات الكلمة
اتصل بنا
البحث في الموقع
 



 

 

العدد ( 59 ) السنة الخامسة عشرة - ربيع 2008/ 1429هـ

 

المؤتمر العالمي عن وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة
عبدالباري الدخيل

 

حقائق وأرقام

ماليزيا: بين 14 - 16 أغسطس 2007م

عبدالباري الدخيل[1]

 

لقد ضل موضوع المرأة ومكانتها في المجتمع، محلَّا للجدل في معظم المجتمعات والحضارات على مدى تاريخ الإنسانية. واليوم أصبح البحث عن دور للمرأة المسلمة في المجتمع ذا أهمية متزايدة، وذلك لما تمثله المرأة المسلمة من ثقل في ميزان حماية المجتمع والأمة، فهي الأم والأخت والزوجة والبنت، وبالتالي فهي المسؤول الأكبر عن مستقبل الأمة.

من منطلق خطورة موقع المرأة المسلمة وما تواجهه جاء هذا المؤتمر العالمي عن وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق، والذي أقيم بماليزيا في 1-3/8/1428هـ الموافق 14-16/8/2007م، تحت رعاية حرم ملك ماليزيا الملكة نور زاهرة. بإشراف وتنظيم المعهد العالمي لوحدة الأمة الإسلامية/ الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا.

وقد وُزِّعت الأوراق على أيام المؤتمر الثلاثة، جاء الافتتاح في صبيحة يوم 1/8/1428هـ، ثم تلته:

الجلسة الأولى (أ)

بعنوان: (وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق سياسية راهنة) رئس الجلسة (أ. د. إبراهيم محمد زين) وتحدث فيها كل من:

أ. د. هبة الله بهجت علي، جامعة الإمارات العربية المتحدة، الإمارات. عنوان الورقة: «صورة المرأة المسلمة المتحجبة في الدراما التلفزيونية الاجتماعية وانعكاسها على إدراك الفتاة الإماراتية لأدوارها في المجتمع»، حيث تهدف الورقة الى الوصول الى مجموعة تصورات لملامح الصورة التي يجب أن نقدم من خلالها المرأة المسلمة في الدراما التلفزيونية، كما تلفت الانتباه الى القضايا والتحديات التي تواجه المرأة المسلمة التي يجب أن تهتم بطرحها الدراما التلفزيونية.

أ. د. سعيد بن محمد بن سعيد الهاشمي، جامعة السلطان قابوس، عمان. عنوان الورقة: «المرأة العمانية ودورها الاجتماعي والسياسي في العصر الحديث»، استعرض خلالها المؤشرات الواقعية التي ساهمت بها المرأة العمانية في عملية التنمية الفكرية في المجال السياسي والاجتماعي، مطالباً بتمكين المرأة من أداء واجباتها، لتحقيق الإنصاف والعدالة الاجتماعية.

أ. د. محمد مؤنس عوض، جامعة الشارقة، الإمارات. عنوان الورقة: «أضواء تاريخية على الدور النضالي للمرأة الفلسطينية في مواجهة العدوان الصهيوني»، يكشف الباحث في الورقة عن اللطمات التي تعرضت لها المرأة الفلسطينية منذ قيام الكياني الصهيوني عام 1947م، كما يلقي الضوء على الدور النضالي الذي قامت به، والمحن التي واجهتها، متمثلة في فقد الزوج، والأبناء، مما حملها على الوقوف إلى جنب الرجل في خندق الدفاع ضد المعتدي.

د. نوال بنت عبدالعزيز العيد، كلية التربية للبنات بالرياض، السعودية. عنوان الورقة: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق سياسية راهنة»، تُبيِّن الورقة أن الأسلام كفل للمرأة كثيراً من الحقوق السياسية التي تجعلها تتمتع بحياتها على أحسن وجه، دون إقحامها في كل صغيرة وكبيرة في نزاعات السياسة واختلافاتها، أتبعت ذلك بتحقيق في المسائل الشرعية في حقوق المرأة السياسية.

د. مريم عبد العزيز بنجر، كلية التربية بمكة المكرمة، السعودية. عنوان الورقة: «مساهمة المرأة في السياسة من منظور إسلامي»، وتشتمل على تمهيد بعنوان: عناية الإسلام بالمرأة، ثم مباحث خمسة، الأول: مفهوم كلمة (السياسة)، والثاني: أهلية المرأة السياسية، والثالث: مجالات السياسة وحكم الشرع في مساهمة المرأة فيها، مستعرضة آراء بعض العلماء، الرابع: نماذح من نساء مسلمات كان لهن مشاركات سياسية في عصر النبوة وما بعده، الخامس: عرض لبعض مشاركات المرأة في المجتمعات المعاصرة.

أ. بيخال أبو بكر حسين محمد، جامعة السليمانية، العراق. عنوان الورقة: «المشاركة السياسية للمرأة»، تقول الورقة: ترتبط قضية المرأة بالبعد السياسي سلباً وإيجاباً حسب النهج السياسي المتبع، أما سلباً فتُستعمل وسيلةً لتحقيق أهداف سياسية بحته، وأما إيجاباً فبمشاركتها في الحياة السياسية وممارستها لحقوقها. وتشير الورقة إلى وجود جهل أو تجاهل لضرورة المشاركة السياسية للمرأة، وإلى قلة البحوث والدراسات حول المشاركة السياسية للمرأة من منظور إسلامي، ثم تتحدث عن خسارة العالم الإسلامي بتجاهله لمكانتها وتعطيل النصوص التي تؤكد أهليتها وأهمية مشاركتها، ويلقي الضوء على المرأة الكردية المسلمة، كما يحاول الباحث الاطلاع على مكانة المرأة ومشاركتها السياسية في الإسلام ومقارنتها بواقع المرأة اليوم، وعرض أسباب غيابها أو تغييبها وآثار ذلك. وتوضح الورقة أن تهميش المرأة السياسي تزامن مع تراجع المسلمين عن القيام بمسؤلياتهم السياسية، تجاه معاناة المرأة اليوم التي تتمثل في أزمتين: إما الكبت والظلم والاستبداد باسم الدين والفهم الخاطئ لشرائعه السمحة، وإما فقدان الهوية تحت ستار الثقافة والتقدم، مشيراً في الختام الى مسؤولية المثقفين والمتنورين (من الجنسين) في النهوض بالمرأة لأداء دورها الحضاري.

الجلسة الأولى (ب)

جاءت بعنوان: «المرأة المسلمة والتحديات الصحية المعاصرة وخاصة مرض الإيدز»، رئس الجلسة الأستاذ المشارك الدكتور عماد مصطفى، وقد شارك فيها:

أ. د. عبدالله بن محمد الطيار، جامعة القصيم، السعودية. عنوان الورقة: «أثر الأمراض المعدية في الفرقة بين الزوجين»، واشتملت على ثمانية مباحث، المبحث الأول: الفحص الطبي قبل الزواج ومدى الإلزام به، وفيه مطلبان: 1- إلزام الحاكم به، 2- إلزام ولي الأمر به. المبحث الثاني: الزواج من المصاب بالمرض المعدي، وفيه مطلبان: 1- إذا كان أحد الخاطبين هو المصاب، 2- إذا كان الخاطبان كلاهما مصابا. المبحث الثالث: المباشرة للمصاب بالمرض المعدي، وفيه مطلبان: 1- المباشرة فيما دون الفرج، 2- استعمال الأشياء الواقية أثناء المباشرة. المبحث الرابع: حمل المرأة المصابة بالمرض المعدي. المبحث الخامس: هل يجوز إجهاض حمل المصابة بالمرض المعدي؟، وفيه ثلاثة مطالب: 1- إجهاض الحمل قبل أربعين يوماً، 2- إجهاض الحمل بعد الأربعين وقبل نفخ الروح فيه، 3- إجهاض الحمل بعد نفخ الروح فيه. المطلب السادس: استدامة العشرة بين الزوجين المصابين أو أحدهما، وفيه مطلبان: 1- استدامة العشرة إذا كان أحد الزوجين هو المصاب، 2- استدامة العشرة إذا كان الزوجان كلاهما مصاب. المطلب السابع: التفريق بين الزوجين المصابين أو أحدهما عند الطلب، وفيه مطلبان: 1- طلب الزوجة السليمة الفرقة، 2- طلب الزوج السليم التعويض عند فراق الزوجة المصابة. المبحث الثامن: حضانة المصاب بالمرض المعدي للطفل السليم، وفيه ثلاثة مطالب: 1- حضانة الأم المصابة للطفل السليم، 2- حضانة الأم السليمة للطفل المصاب، 3- حضانة الأب المصاب للطفل السليم.

أ. د. فهد بن عبدالرحمن اليحيى، جامعة القصيم، السعودية. عنوان الورقة: «عمل المرأة السعودية في المجال الصحي وموقف الأوساط الدينية منه»، وقد بيَّن الباحث أولاً الأسباب التي دعته للكتابة في هذا الموضوع، وهي: الجدل الذي يثار حول بعض قضايا المرأة في المجال الصحي. ضرورة رد الفرع الى الأصل، والتذكير بالمرجعية التي يجب التحاكم إليها. أهمية إبراز نماذج في المجال الصحي وتجارب يستفيد منها الآخرون. وجاءت مباحث الورقة مقسمة الى تمهيد أعطى الباحث فيه لمحة تاريخية عن دخول المرأة السعودية في المجال الصحي، ثم تحدث عن موقف الأوساط الدينية من عمل المرأة السعودية في المجال الصحي، والضوابط الشرعية لعمل المرأة فيه، والعقبات التي تواجهها المرأة في هذا العمل.

د. عبدالله بن سليمان المشوخي، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، السعودية. عنوان الورقة: «المرأة المسلمة والتحديات المعاصرة وخاصة مرض الإيدز»، واشتملت على مقدمة جاء فيها تعريف للإيدز وحديث عن خطورته وآثاره، ثم المبحث الأول: منهج الإسلام في تكوّن أسرة نموذجية، وذلك بتيسير الزواج والترغيب فيه، وبالحفاظ على حقوق الزوجة، وبتحمل مسؤولية الأبناء. المبحث الثاني: منهج الإسلام في محاربة الزنا، تحدثة الورقة عن تحريم دواعي الزنا كالنظر، والخلوة، والاختلاط، والتبرج... إلخ، ثم حديث عن تشريع نظام العقوبات. المبحث الثالث: وسائل منع انتشار مرض الإيدز، وهي: 1- التربية والتوجيه،
2- الإعلام، 3- العقوبات، 4- الدعوة إلى العفة.

د. إبراهيم محمد قاسم الميمن، جامعة القصيم، السعودية. عنوان الورقة: «أحكام الإجراءات الوقائية من الأمراض الوراثية والوبائية المعدية»، وجاءت المقدمة في مسائل: تكريم الإسلام للمرأة ورعاية حقوقها. معنى الوقاية، والمقصود بالإجراءات الوقائية. المقصود بالأمراض الوراثية. المقصود بالأمراض الوبائية المعدية. المبحث الأول: في حكم الإجراءات الوقائية، فيه: في الأسباب الصحية الداعية إلى الإجراءات الوقائية. في الموقف الشرعي من قضية العدوى. الحكم الشرعي. المبحث الثاني: الآثار المترتبية على الإجراءات الوقائية، وفيه: حكم منع الولي المرأة من عقد النكاح. حكم إفشاء السر إذا ثبت المرض. في مسؤولية الزوج والولي في هذا الأمر. في العوائق الاجتماعية والنفسية التي تعيق الإجراءات الوقائية.

د. عصمت سويدان، وسيد شوقي، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «صحة المرأة بين دعوى التحرر ومنظومة القيم: واقع ومأمول»، تبرز أهمية الورقة بما فيها من إجابة عن الأسئلة المطروحة في سياق البحث، لاسيما السؤال المحوري المبيِّن لهدف البحث: أهناك ثمة معادلة ولو اجتهادية، توضح ما قد ينتج في الغد المأمول والمتوقع نتيجة تفاعلات الواقع ومستجداته في موضوع المرأة، وخاصة القيمية والتحررية والصحية؟ وهذا عبر محورين: 1- منظومة القيم في تحرير المرأة (قاهر أم مقهور؟)، 2- صحة المرأة بين أمراض العصر وسلطة الهيمنة.

د. عائشة بنت علي، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. قدمت ورقة باللغة الإنجليزية حول: «التمريض في العالم الإسلامي».

د. فلاح صالح والدكتور غازي منظور الحق، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. قدما ورقة باللغة الإنجليزية حول: «وضع المرأة المسلمة الصحي بتركيز خاص على مرض الإيدز في الدول العربية: تحليل وتعليق».

الجلسة الثانية (أ)

بعنوان: «دور وسائل الإعلام في توعية الشعوب والمجتمعات بوضع المرأة المسلمة: حقائق وآفاق»، رئس الجلسة: الأستاذ الدكتور أحمد علي إبراهيم شعبان عاشور، وقد شارك فيها:

أ. د. عبدالرزاق حسين، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، السعودية. عنوان الورقة: «دور وسائل الإعلام في توعية الشعوب والمجتمعات بوضع المرأة المسلمة: حقائق وأرقام»، جاء فيها حديث عن أهمية الإعلام وأثره، وعن الممارسة الإعلامية ودور المرأة المسلمة فيها، وضوابط ممارسة المرأة لدورها الإعلامي من خلال ضابطين هما: مشروعية العمل، أي كونه مباحاً، والثاني: مناسبة العمل لطبيعة المرأة وقدراتها وظروفها. ثم تحدث الباحث عن وضع المرأة ووسائل الإعلام من خلال الدعاية والإعلان، والمجلات الخاصة بها، وكتابة الرواية، ثم ناقش قضية المرأة في الإعلام من خلال صور ثلاث: 1- المرأة الفتنة، 2- المرأة المتمردة، 3- المرأة المقلدة، مشيراً إلى تغييب وإخفاء الصورة الإيجابية للمرأة المسلمة في الإعلام.

أ. د. أحلام محمد سعيد باحمدان، جامعة القصيم، السعودية. عنوان الورقة: «صورة المرأة المسلمة المعاصرة في الإعلام الغربي»، تثير الورقة مجموعة من الأسئلة: كيف تبدو صورة المرأة المسلمة في الخارج؟ وما هو دورها في تعزيز هذه الصورة أو نفيها؟ هل يطمح الغرب عموماً وأمريكا خصوصاً إلى تمكين المرأة المسلمة العربية، وتحريرها، وتفعيل دورها؟ وهل يعمل على رفع التهميش والاضطهاد عنها، والتمييز ضدها؟ وما الذي يستفيده الغرب من ذلك، وماذا يريد؟ لماذا كانت المرأة المسلمة عموماً مستهدفة؟ لماذا تنتقي وسائل الإعلام المرأة المسلمة التي تعرضت للأذى أو الاضطهاد؟ هل تأثرت النساء في الداخل العربي والإسلامي بالصورة النمطية في الخارج؟ أين الخلل؟

د. يوسف بن علي الطريف، جامعة القصيم، السعودية. عنوان الورقة: «دور وسائل الإعلام في توعية المجتمعات المعاصرة بقضايا المرأة المسلمة: الواقع والمأمول»، جاء فيها: إن المرأة المسلمة اليوم لا تزال في قلب الحدث الإعلامي، ولا يزال الإعلام الغربي في عمومه يكرس الصورة النمطية السلبية عن المرأة المسلمة. وركزت: على واقع وسائل الإعلام وأشدها تأثيراً، وعلى الدور المطلوب والمأمول من وسائل الإعلام تجاه المرأة وقضاياها.

د. مي عبدالواحد الخاجة، جامعة الإمارات العربية المتحدة، الإمارات. عنوان الورقة: «صورة المرأة في الإعلام العربي: الواقع والرؤى المستقبلية»، تطرح الباحثة تساؤلات وتحاول الإجابة عنها: ما هو واقع المرأة العربية؟ وما الذي يمكن أن يقوم به المجتمع نحو تعديل أساليب معالجة وسائل الإعلام مع المرأة؟ ومن خلال الأسئلة تحاول دراسة واقع الصورة والممارسة الإعلامية للمرأة العربية في وسائل الإعلام المختلفة بما فيها صورة المرأة في الإعلام الإماراتي، وتحديد القيم التي تبرزها الصورة الإعلامية التي تقدمها هذه الوسائل. كما قدمت الورقة تصوراً لأبرز الملامح التي يقدمها الإعلام العربي عن صورة المرأة في: 1- المطبوعات، 2- التلفزيون،
3- الراديو، 4- الإعلانات، 5- أغاني الفيديو كليب.

د. أحمد عبدالله الصعيري الغامدي، مركز مواهب الكون العالمي بجدة، السعودية. عنوان الورقة: «دور وسائل الإعلام في توعية الشعوب والمجتمعات بوضع المرأة المسلمة: حقائق وآفاق»، تحدث فيها الباحث عن دور إعلام الدول الإسلامية في تبشير العالم بالقيم الإسلامية ومضامينها الحضارية، والدفاع عن قضايا المرأة المسلمة التي لم تجد لها الصون والرعاية والاهتمام في بعض الدول، وذلك على عكس ما هو موجود اليوم على خرائط الإرسال الإذاعي والتلفزيوني، والعمل الصحفي وإصداراته المختلفة، هذا التوجه الذي ينذر بالخطر وبالخصوص الخوض في المسكوت عنه، واتخاذ المرأة جسداً، وتحويلها إلى سلعة استهلاكية.

أ. فاطمة صالح الجارد، المدير العام لمعاهد البيان لإعداد معلمات القرآن الكريم، السعودية. عنوان الورقة: «دور وسائل الإعلام في توعية الشعوب والمجتمعات بوضع المرأة المسلمة: حقائق وآفاق»، قالت: يجب تقييم وضع المرأة المعاصر في الأعاليم الإسلامية ومقارنته بالوضع الشرعي، ثم وضع استراتيجيات خاصة بالإعلام الإسلامي، وإن المأمول من وسائل الإعلام هو بناء المناعة الفكرية عند المرأة المسلمة، وبناء اتجاه معاكس بإبراز قضايا المرأة الغربية ومعاناتها من العنف والظلم، وتكوين هيئات ولجان لهذا الغرض، وحضّ الحكومات الإسلامية على إنشاء هيئة إعلامية عالمية إسلامية تُعنى بأوضاع المرأة المسلمة.

الجلسة الثانية (ب)

بعنوان «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اجتماعية وثقافية وسياسية»، رئس الجلسة الأستاذ زكي الميلاد، وقد شارك فيها:

أ. د. محمد فؤاد البرازي، رئيس الرابطة الإسلامية في الدنمارك. عنوان الورقة: «الحقوق السياسية للمرأة في ظلال الإسلام»، وقد وضّح الباحث حال المسلمين الملتزمين الذي اهتموا بقضايا المرأة، ووصفهم بالعفة والنظافة، وقال: إن للمرأة دوراً رائداً في تربية النشء، والاضطلاع بمهام الأسرة، ولها إسهامها في تطور المجتمع، ولها حقوق ذكرها العلماء المصلحون تستند إلى كتاب الله وسنة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فإن صلاح المرأة فيه صلاح المجتمع، كما أن في فسادها فساده وانهياره.

د. يوسف بن عبدالعزيز العقل، جامعة القصيم، السعودية. عنوان الورقة: «الحقوق السياسية للمرأة المسلمة: السعودية نموذجاً».

د. حصة بنت عبدالرحمن الجبر، جامعة الملك سعود، السعودية. عنوان الورقة: «العلاقة بين التعليم واتجاهات عمل المرأة السعودية خلال ثلاثة عقود 1395-1428هـ»، 1975-2007م، توضح الباحثة أن مخرجات التعليم هي التي حددت إطار عمل المرأة في سوق العمل، والتعليم نفسه فرض على المرأة مسارات عملية معينة مثل التدريس الذي أتى في المقدمة ويليه العمل في وزارة الصحة، أي أن القطاعين التعليمي والصحي استأثرا بنصيب الأسد من عمل المرأة.

د. سعاد محمد بنت أحمد العمري، جامعة الملك سعود، السعودية. عنوان الورقة: «تعليم المرأة في السعودية بين تشجيع الدولة ورفض المجتمع»، تُرجع الباحثة عدم الإقبال على التعليم وبالخصوص بالنسبة للمرأة في بداية عهد التعليم إلى انعدام الحوافز والمشجعات والخضوع للأعراف، لأن معظم الأسر ترى أن تعليمها في بيتها ومعرفتها بالواجبات المنزلية تكفي لإعدادها ربّة بيت وأمًّا، وبالتالي هي لا تحتاج للخروج للدراسة، في المقابل أولت الحكومة منذ تأسيسها التعليم اهتماماً كبيراً، وعملت على نشره بين المواطنين.

أ. د. نصر الدين إبراهيم أحمد حسين، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «المرأة المسلمة ودورها في المجتمع»، وقد تناول البحث عبر محاور، 1- دور المرأة في الغرب، 2- عمل المرأة من وجهة الرؤية الإسلامية والإنسانية، 3- دور المرأة في التعليم و التعلم، 4- دور المرأة في الاقتصاد والسياسة، 5- المرأة وتولي القضاء.

د. مجدي إبراهيم، ود. رحمة حاج عثمان، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «دور القاصات الماليزيات في الدفاع عن حقوق المرأة وإثراء المكتبة الأدبية الملايوية»، تقوم الورقة بالتعريف بتجربة المرأة الملايوية في كتابة القصة القصيرة، ودراسة الأثر الذي تركته على تطور فن القصة الملايوية بصورة خاصة والأدب الملايوي بشكل عام، ولعل من أهم ما يميز هذه القصة الملايوية النسوية تناولها القضايا الاجتماعية، خاصة قضايا المرأة، والمطالبة بحقوقها، ورفع القهر والظلم عنها، من هذا المنطلق تناول البحث أهم الملامح والسمات التي تميز بها النتاج النسوي للقصة الملايوية الحديثة، وأهم القضايا التي تناولتها القاصة، بالإضافة إلى انعكاس ذلك على لغتها الروائية، ونظرتها للواقع المعاش والمستقبل المأمول.

الجلسة الثالثة ( أ )

بعنوان: «قضايا المرأة المسلمة وموقف المؤسسات الدينية إزاءها إيجاباً وسلباً»، رئس الجلسة الأستاذ المشارك بوان سري داتين سري نيلا إينانكدا، وقد شارك فيها:

أ. د. زليحا قمر الدين، د. عائشة سليم محمد ياسين، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. قدمتا ورقة باللغة الإنجليزية حول: «الطريق إلى العدالة والكرامة الإنسانية للمرأة المسلمة والطلاق في ماليزيا.

د. بشران بيقم، د. نجيبة محمد زين، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. قدمتا ورقة باللغة الإنجليزية حول: «مصير الزوجات المسلمات الأجنبيات في الصراعات العائلية: توسيع دائرة الحواجز القانونية».

نور إزان رحمة ورفيده داتؤ حاج صالح، جامعة تكنلوجيا مارا، ماليزيا. قدمتا ورقة باللغة الإنجليزية حول: «الرضاعة عند النساء المسلمات العازبات في المجتمعات المعاصرة: القانون وأثره في المؤسسات الأسرية الماليزية».

نورن نجاة أحمد وزيلا عبد الرحيم، الجامعة التقنية الماليزية. قدمتا ورقة باللغة الإنجليزية حول: «دور المرأة المسلمة في تجديد القيم الأسرية التقليدية لمعالجة مشاكل المجتمع».

د. إبراهيم شوقار، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «قضايا المرأة بين قيم الدين ومشكلات العصر»، استعرضت الورقة موقع المرأة في الإسلام ووظيفتها من منظوره، وأهم التحديات التي تواجهها في هذا العصر، وخلص الباحث إلى أن المشكلات التي تواجه المرأة المسلمة اليوم ناتجة عن عاملين هما: الثبات والتغير، فالعالم يتغير بسرعة هائلة في هذا العصر، في حين أن نظرة المسلم (لا الإسلام) إلى المرأة ظلت كما كانت في عصور سابقة، وهذه المواقف الثابتة، وهي ضد سنة الحياة، ناتجة عن تراكمات تاريخية وتستمد قوتها من التراث أكثر من اعتمادها على محكّمات النص الشرعي، وإذا كانت قضية المرأة في هذا العصر قضية شائكة ذات أبعاد عَقدية أكثر من كونها فقهية، فلا يمكن التصدي لها إلا بقوة العلم وحكمة الدين.

زميزا وان محمد، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. قدمت ورقة باللغة الإنجليزية حول: «دور ووضع ضابط الصلح، ماليزيا نموذجاً».

الجلسة الثالثة (ب)

بعنوان: «قضايا المرأة المسلمة وموقف المؤسسات الدينية إزاءها إيجاباً وسلباً»، رئس الجلسة أ.د. أحمد إبراهيم أبو شوك، وقد شارك فيها:

د. فايزة بنت أحمد سالم بافرج، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «العمل الدعوي النسائي في مكة المكرمة: حقائق وآفاق»، ترى الباحثة أن أعداء الإسلام قد أدركوا أهمية دور المرأة وتأثيرها لذلك عملوا على إبعادها عن هذا الدور بحجج واهية كتحرير المرأة ومساواتها للرجل وما شابه، لذلك فهي ترى أن الحاجة أصبحت ملحة لوجود عمل دعوي نسائي، مبينة مشروعية عملها هذا، وأهميته، والآثار المترتبة عليه، وأعطت نموذجاً للعمل الدعوي هو واقع الجهود الدعوية النسائية: مكة المكرمة (نموذجاً) وذلك لما لمكة من خصوصية.

د. خالد بن حسن العبري، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، السعودية. عنوان الورقة: «حسبة المرأة: ضوابط وآداب»، يقرر الباحث أن على المرأة حق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فالنصوص الدينية لم تفرق بين الرجل والمرأة في ذلك بل كانت عامة تشملهما، وهي أقدر على الاحتساب من الرجل فيما يخص النساء وذلك لوحدة التكليف، ومشابهة الحال، وإدراك الحاجة، وإمكان القرب والاتصال، ولكن الاحتساب بين الرجل والمرأة أو العكس له شروط وضوابط يجب التنبه لها وإدراكها لكيلا يكون مدخلاً للشيطان.

د. أحمد بن علي بن عبدالله السديس، الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، السعودية. عنوان الورقة: «قضايا المرأة المسلمة المختلفة وموقف المؤسسات الدينية منها»، وقد قسّمت الورقة هذا الموقف إلى موقف إيجابي مقترحاً الاستمرار فيه وتطويره بما يناسب العصر الحديث رجاء التغلب على التحديات الموجودة، وإلى موقف سلبي، مع محاولة وضع حلول مناسبة لذلك.

د. سلوى بنت محمد المحمادي، كلية التربية بمكة المكرمة، السعودية. عنوان الورقة: «قضايا المرأة المسلمة: شبهات وردود»، ترفض الباحثة تدخل بعض اللجان في الغرب في قضايا المرأة المسلمة لأنها ترى أن ذلك ليس إلا غطاء، المقصود منه تشويه صورة الإسلام، وهذه الحملة تركز على نقاط أربع يساعدهم في ذلك جهلنا بحقيقتها وهي: الإرث، والقوامة والطلاق، وتعدد الزوجات، وعمل المرأة، كما أن الشبهات المثارة اليوم هي نفسها التي أثيرت بالأمس وستثار في الغد، لأن الأعداء -كما تقول- يحاولون بهذه الدعاوى اختراق الجدار القويم للأسرة المسلمة، وليس كما يدَّعون من رفع الظلم عن المرأة.

د. أحمد بن عبدالله بن عبدالمحسن الفريح، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «المرأة: حقوقها وحريتها في ظل القرآن الكريم: دراسة تطبيقية على الواقع المعاصر»، يذهب الباحث إلى أن من مقاصد الدين صيانة الفرد، في حين أن الوضع اليوم بعيد عن ذلك حيث غلبتْ الشهوات، وكثرت الشبهات، لهذا تأثر بعض المسلمين بما يقوله أصحاب الانفلات من الدين فأصبحوا يكررون ما يسمعون ويطالبون بما لا يتناغم ولا يتواءم مع تعليم دينهم الذي يعتنقونه، وموضوع حقوق المرأة من الأمور الملحة التي يطرحونها لذلك وجب التدخل من المتدينين للحد من التلاعب بشأنها، وذلك سعياً للمحافظة عليها والحيلولة من استغلالها واستدراجها لتخرج من بيتها، وتخالف ما فطرها الله عليه من القرار في بيتها والقيام بواجبها تجاه زوجها وولدها ومجتمعها.

نورما قاسم، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. قدمت ورقة باللغة الإنجليزية حول: «تأثير الحركة النسوية وحقوق المرأة في الإسلام».

الجلسة الرابعة ( أ )

بعنوان: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اجتماعية وثقافية»، رئس الجلسة أ. د. هبة الله بهجت علي، وقد شارك فيها:

أ. د. وفاء عبدالله بن سليمان المزروع. عنوان الورقة: «الدور الثقافي للمرأة المسلمة: نساء الأندلس نموذجاً»، قدمت الورقة قراءة لشيء من السيرة الفاعلة للمرأة الأندلسية التي ساهمت في صنع الحضارة هناك، ملقية الضوء على نماذح من النساء البارزات العالمات في عصور الأندلس المختلفة، مع حديث عن تاريخ تعليم المرأة الأندلسية.

د. أمل محمود السيد الدوة، وزينب عبدالمحسن درويش، جامعة الملك سعود، السعودية. عنوان الورقة: «علاقة بعض المتغيرات النفسية والمعرفية والاجتماعية بمستويات تقبل المرأة للعنف الزواجيّ»، تأخذنا الورقة إلى التعرف على سيكولوجية النساء اللائي يتقبلن العنف الزواجي (النفسي، الجسدي، الجنسي)، والوقوف على طبيعة الظروف الاجتماعية والثقافية، والاقتصادية التي تؤثر في قبولهن لهذا العنف، وقد أعدت الباحثتان مقياساً لتحديد مستويات تقبل هذا العنف، وتتكون عينة الدراسة من 220 زوجة من مناطق مختلفة داخل مصر، وتراوحت أعمار العينة ما بين 19-43 عاماً، بمتوسط قدره 32 عاماً، وانحراف معياري 5.34، وأسفرت النتائج عن أن المرأة التي لم تنجب، والأمية، والتي استمرت حياتها الزوجية لأكثر من عشر سنوات، وتلك التي تعتمد على زوجها اقتصاديًّا بشكل تام هنّ الأكثر قبولاً وتحملاً للعنف الزواجي.

د. فتوحة صالح عبدالحفيظ الأندونيسي، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «دور الأسرة في مواجهة عولمة المرأة المسلمة»، يدعي الباحث أن دعاة العولمة اليوم أرادوا أن يتخذوا المرأة جسراً لنقل قيمهم وثقافتهم إلى العالم أجمع، فاستغلوا كل وسيلة ممكنة لتنفيذ مخططاتهم أملاً منهم في هدم كيان المجتمع الإسلامي عن طريق المرأة المسلمة التي تمثل الركن الأساس في هذا البناء، ولذا كان لابد أن تقوم المؤسسات التربوية السائدة في المجتمع الإسلامي بدورها في بناء المرأة المسلمة بناءً قويًّا يمكّنها من التصدي لحملات الإفساد والمكر، ويأتي من أبرز هذه المؤسسات التربوية في المجتمع: الأسرة إذ هي الخلية الأولى التي يتكون منها نسيج المجتمع، كما أنها الوسط الطبيعي الذي يتعهد الفتاة بالرعاية والعناية منذ سنوات عمرها الأول، لذا كان للأسرة دور عظيم في تنشئتها من أجل مواجهة تيارات العولمة.

د. مشاعل بنت راشد بن محمد الدباس، كلية التربية للبنات بالرياض، السعودية. عنوان الورقة: «دور المسجد في تعليم المرأة المسلمة: حقائق وآفاق»، تقرر الباحثة أن المسجد يُعدُّ من أهم المؤسسات الدينية التي كانت تقوم بتعليم المرأة وتوجيهها وتوعيتها بأمور دينها ودنياها، ثم مع مرور الزمن ضعفت وفترت صلة المرأة بالمسجد، مما كان له الأثر السلبي في ضعف التعليم والتوجيه للمرأة المسلمة في واقعها المعاصر، وهذا البحث جاء ليبين ذلك ويدعو العلماء والمصلحين والخطباء وأئمة المساجد أن يُعنوا بهذا الأمر ويُعيدوا للمسجد دوره الحقيقي في تعليم المرأة وتوجيهها وتوعيتها.

د. زينب بيره جكلي، جامعة الشارقة، الإمارات. عنوان الورقة: «المرأة في الحضارتين الإسلامية والعربية»، ترسم الباحثة صورة لمشاركة المرأة في بناء الحضارة الإسلامية كما صوَّرها الشعر العربي خلال عصوره كلها، مهدت له بحديث عن المرأة في الجاهلية وعفتها، ثم انتقلت إلى أوضاع المرأة في العصور الإسلامية، وكيف أكرم الشعراء المرأة وعدوها بلسم جراحهم، وأُنس حياتهم، فهي صانعة الأبطال، وهي المدرسة الأولى، كما تحدث الشعر عن أثر الفراق الأبدي بين الزوجين، وعن مشاركتها في الفتوحات تطوُّعاً، يدافعن عن الدين ومقدساته، والوطن وحرمته، وانتقد في الوقت نفسه المرأة اللعوبة التي تترنم بالحب والكأس والأمة تعاني من جراح النكسات.

نظرية بنت عثمان، وأوان بنت إسماعيل، ويوسنيزا بنت إسماعيل، جامعة UUM قدح، ماليزيا. قدمن ورقة باللغة الإنجليزية حول: «دور وسائل الإعلام الماليزية في دعم جهود المنظمات الدولية لنيل حقوق المرأة».

الجلسة الرابعة (ب)

بعنوان: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اجتماعية وثقافية»، رئس الجلسة أ. د. عيادة بن أيوب الكبيسي، وشارك فيها:

أ. د. عبدالقادر حمود القحطاني، جامعة قطر، قطر. عنوان الورقة: «وضع المرأة في المجتمع القطري: دراسة في النواحي الاجتماعية والثقافية والسياسية»، تحدث الباحث عن المرأة القطرية وما حققته من طموحاتها في الحياة بالمقارنة ببنات جنسها في الدول العربية والأجنبية، مشيداً بدعم الحكومة لها وتوفير فرص التعلم، ونص الدستور على منحها كافة الحقوق أسوة بالرجل، وهذا واضح من مشاركة المرأة في الأنشطة الثقافية والرياضية والعمل السياسي.

د. يعقوب ناظم أحمد السعدي، كلية دار الرضوان، ماليزيا. عنوان الورقة: «قوامة المرأة بين التشريع الإسلامي والواقع المعاصر»، تناقش الورقة مسألة القوامة بتمهيد في تعريف القوامة لغة واصطلاحاً وماهيتها وأنواعها، ثم مناقشة سؤال: ما هي قوامة الرجال في الفقه الإسلامي؟ وهل هي فطرية أم أنها ضرورة لحياة أفضل من الناحية الفكرية والفطرية؟، وأسئلة أخرى: ما هي قوامة المرأة؟ وما هو مفهوم قوامة المرأة؟ وهل هو سلب لحريتها؟ وهل أن القوامة أن تكون المرأة متسلطة؟ وتختم بمقارنة بين المرأة المسلمة التي يكون الزوج قيِّم عليها والمرأة الغربية التي تمتلك حريتها وتتصرف بغير قوامة الزوج.

د. راتب الغوثاني، جامعة العلوم التطبيقية الخاصة، الأردن. عنوان الورقة: «الاختزال الثقافي للمرأة المسلمة: رؤية رمادية وتطرّف»، يثبت الباحث أن كيان المرأة العربية والمسلمة في المجتمعات العربية والإسلامية تخضع إلى أشكال عديدة ومتنوعة من الاختزالات الثقافية تجعل منها امرأة مثالاً مرة وكائناً هامشيًّا مرة أخرى، وفي الوقت نفسه، وتقسم هذه الاختزالات إلى مجموعتين أساسيتين: فهناك الاختزالات الإيجابية التي تبالغ في إيجابيتها ومثاليتها، وهناك الاختزالات السلبية التي تبالغ في تبخيس قيمتها الإنسانية والاجتماعية والثقافية، ويؤكد: على أهمية الثقافة في لعب دور أشمل وأكثر حسماً في توحيد معطيات صورة المرأة العربية والمسلمة والنظر إليها باعتبارها كائناً محوريًّا جاذباً لا يمكن له أن يبقى متناقضاً بصورتين ثقافيتين متناقضتين في آن واحد، ويضرب الباحث أمثلة على هذه الاختزالات، يقول: من الاختزالات السلبية للمرأة القول بأنها قاصر لا بد له من وصاية ومراقبة ومن إعالة، لذلك لا بد لها من التبعية الكلية لولي أمرها -الرجل-، وهذه الحالة تطمس شخصيتها وتحولها إلى ملكية خاصة، أو شماعة يسقط عليها ولي الأمر عجزه الذاتي، فهي حسب هذا الاختزال مصدر همّ ومصدر خوف على مستقبلها وعفّتها ومصدر قلق عند زواجها وعند إنجابها وعدم إنجابها.

ويذكر أيضاً أن من الاختزالات الإيجابية: هذه الحالة التي ترتفع بالمرأة إلى مرتبة المثالية، حتى حدود نكرانها حاجاتها الإنسانية، فهي أمٌّ أسطورية، محرم عليها أن تكون لها احتياجات أخرى أو طموحات، سواء ثقافية أو فكرية أو جنسية.

د. عبدالغني يعقوب فطاني، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «إسهامات المرأة الملايوية المعاصرة في تطوير ماليزيا»، يذكر الباحث أن المرأة الملايوية شاركت الرجل في بناء الحضارة، منذ قيام الدولة، وتعاقب السلطنات، وفي الآونة الأخيرة، لعبت المرأة الملايوية المسلمة دورها الهام في تطوير ماليزيا، وتتحدث الورقة عن بواكير الصحوة النسوية الملايوية (العلمية والاجتماعية والسياسية) وعن المرأة الماليزية والبناء الحضاري المعاصر.

د. أياد عبدالله، جامعة العلوم الإسلامية، ماليزيا. عنوان الورقة: «آراء عن الإبداع الأدبي للمرأة، دراسة نقدية»، تستعرض الورقة الجانب الثقافي للمرأة في العالم العربي، فحينما ظهر مصطلح (الأنوثة) Feminism إلى الوجود، جرى استيراده وتبني الأنوثة في العالم العربي من منطلق الدفاع عن حقوق المرأة التي عاشت على هامش الثقافة، فظهرت مصطلحات أدب المرأة، والكتابة النسوية، والإبداع الأدبي تبعاً لجنس الكاتب، مما أثار آراء متباينة في الوسط الثقافي، تقوم الورقة بإلقاء الضوء على هذه الآراء وتحللها.

لقمان عبدالسلام، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «المرأة والوظيفة في الوقت الراهن»، توازن الورقة بين الأقوال المتباينة حول خروج المرأة للعمل، فقوم يرون أنه من الظلم أن تمنع المرأة من الخروج للعمل، وأن من الحرية مشاركتها في العمل خارج المنزل، وفي المقابل نجد من يرى عكس ذلك.

الجلسة الخامسة ( أ )

بعنوان: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اجتماعية وثقافية»، رئس الجلسة الشيخ أحمد بن سعود السيابي، وشارك فيها:

أ. د. عيادة بن أيوب الكبيسي، جامعة الشارقة، الإمارات. عنوان الورقة: «المتحجبة وأثرها في المجتمعات المعاصرة: اجتماعيًّا وثقافيًّا»، ينفي الباحث في هذه الورقة أن يكون بين الحجاب وعدم الفاعلية أي علاقة، ويقدم دليلاً على قوله نماذج فاعلة لنساء متحجبات في المجتمعات المعاصرة (شرقية وغربية)، ومشاركتهن في الحياة الاجتماعية والثقافية المتنوعة، وكيف أن الحجاب لم يكن عائقاً لهن عن المساهمة البناءة في خدمة المجتمع من النواحي المختلفة، وختم بالحديث عن معاناة المتحجبة في المجتمعات المعاصرة، وعن التضييق الذي يواجهنه.

أ. د. عبدالرزاق عبد الرحمن السعدي، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «دور المرأة المعرفي في اللغة العربية وآدابها»، يحاول الباحث تشخيص ضعف التوجه اللغوي لدى المرأة في الوقت المعاصر ومحاولة علاجه بذكر السبل المؤدية إلى قوة دور المرأة في اللغة العربية، وذلك بسبب ضعف اتجاه المرأة للغة العربية وآدابها والذي هو دون الطموح، ودون ما يفرضه الواجب الإنساني والشرعي عليها، على عكس الجنس الآخر -الرجل- فقد أبدع في التأليف والتدريس والتطوير.

د. محمد سليمان النور سليمان، جامعة الشارقة، الإمارات. عنوان الورقة: «دور قانون الأحوال الشخصية السوداني في حماية حقوق المرأة المسلمة»، اعتمد الباحث في ورقته على قانون الأحوال الشخصية السوداني للمسلمين لسنة 1991م في تقرير حقوق المرأة وحمايتها في مجال الأسرة، سواء أكانت المرأة زوجة أو مطلقة، نظراً لكون هذا القانون مستمداً من الفقه الإسلامي، ويعكس الدور الذي يؤديه القضاء المعاصر في الحفاظ على حقوق المرأة وصيانتها، فاللجوء للقضاء من أهم الطرق التي يلجأ إليها أصحاب الحقوق لنيل حقوقهم، ومنهم المرأة التي كثيراً ما تُظلم أو تُبخس حقوقها.

د. هشام بن سعيد أزهر، جامعة الملك عبدالعزيز، السعودية. عنوان الورقة: «المقاصد في أحكام المرأة المسلمة»، تلقي الورقة الضوء على المقاصد الشرعية من جهة كونها نبراساً يُستضاء به، ومعالم يهتدى بها في التعامل مع قضايا المرأة المسلمة المعاصرة، وذلك من خلال إبراز تلك المقاصد التي ينبغي أن تُراعى في قضاياها، وبيان أثرها في العديد من المسائل الفقهية التي جاءت في النصوص الشرعية وأقوال العلماء، وبيان المقاصد الكلية في أحكام المرأة المسلمة، والموازنة بين المصالح والمفاسد في أحكامها.

د. أبو سعيد محمد عبدالمجيد، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «حالة المرأة المسلمة في عصر العولمة في ضوء القرآن والسنة: الواقع والحلول»، يحاول البحث أن يُظهر الرؤية الحقيقية للمرأة في الإسلام وعند المسلمين وفي المجتمع، والاهتمام بمستقبلها ودورها الإنساني، فوضعية المرأة في هذا العصر تتأرجح بين التفريط في حقها بإهدار حقوقها وتهميش واقعها، بل احتقارها في أكثر من مجال، وبين الإفراط في حقها، فأعطي لها ما ليس لها، فتحملت ما ليس عليها، وما لا يناسبها، ولا يليق بها، فتدهورت أنوثتها، وأُجير على أمومتها.

د. صوفي بن مان الأمة، د. ميق ووك محمود، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «الأسلوب القرآني في خطاب المرأة الاجتماعي وواقع مشاركتها في الشؤون الاجتماعية المعاصرة: ماليزيا نموذجاً»، تهدف الورقة إلى دراسة نماذج من الآيات القرآنية التي تخاطب النساء مباشرة وغير مباشرة سواء في الأوامر أو النواهي أو التوجيهات التربوية العامة، مع التعمق في النظر في شكل الخطاب القرآني اللغوي الموجه إليها أو الدلالات اللغوية المختلفة وكذلك الأحكام الفقهية التي تخص الموضوع، مطبقة الموضوع على المرأة الماليزية، وواقع مشاركتها في الحياة الاجتماعية.

الجلسة الخامسة (ب)

بعنوان: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اجتماعية وثقافية»، رئس الجلسة الأستاذ المشارك الدكتور حزيزان محمد نون، وقدمت جميع الأوراق باللغة الإنجليزية، وشارك فيها:

أ. د. فاطمة داود، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «وضع المرأة المسلمة في المجتمع المعاصر: نموذج ماليزيا».

أ. جميلة حسين، جامعة سيدني للتكنولوجيا، أستراليا. عنوان الورقة: «وضع المرأة المسلمة في المجتمع الأسترالي المعاصر».

أ. د. جميل فاروقي، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «وضع المرأة المسلمة في الإسلام من منظور اجتماعي».

د. سردار دميريل، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: الوضع الاجتماعي للمرأة المسلمة في المجتمع المعاصر: ورطة الحجاب في تركيا نموذجاً.

روحايزا روكيس، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «الحياة الخاصة للمرأة: الوسطية بين العمل المنزلي والمهني».

د. جون كاندليش، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «الحجاب والنقاب في قانون المحاكم الإنجليزي: قضايا حرية التعبير والتناسب».

د. سيد اسكندر شاه، ود. ميق ووك محمود، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «المرأة المسلمة في القوانين الإسلامية: مشكلات وآفاق لتجديد الفقه».

الجلسة السادسة ( أ )

بعنوان: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اجتماعية وثقافية»، رئس الجلسة أ. د. محمد سعدو الجرف، وشارك فيها:

أ. د. عارف علي عارف، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «المرأة بين التقاليد وأحكام الشريعة: نماذج منحرفة»، يطالب الباحث المسلمين بالعودة إلى أحكام الشريعة، وتصحيح وضع المرأة على ضوء ذلك، ثم يذكر نماذج من التقاليد السائدة في البلدان الإسلامية، ويبيِّن مخالفتها لثوابت الشريعة، منها: عقوبة المرأة الزانية دون الرجل الزاني، والاعتداء على مهر المرأة، وحرمان المرأة من حقها في الميراث، والتفرقة بين الأبناء والبنات في المعاملة، والنظرة الدونية للمطلقة والأرملة.

د. عبدالباقي عبدالكبير، الجامعة الإسلامية العالمية، باكستان. عنوان الورقة: «عمل المرأة: رؤية شرعية واستراتيجية»، تقدم الورقة رؤية عن التجربة العملية التي كانت في صدر الإسلام، وتصفها بأنها كانت مشرقة، وذلك ليس في مجال العمل البيتي فقط بل مشاركتها في الحياة الاجتماعية العامة، وفي مجال العبادات الجماعية، والدعوة، والتعلم والتعليم في العلوم الدينية والدنيوية، وممارستها مهنة الطب، والتجارة، والهجرة والجهاد، ولذلك فإن تفعيل دور المرأة في العمل المجتمعي بجوار عدم غيابها عن عملها ووظيفتها التربوية في البيت يعتبر من الضروريات الاستراتيجية للدعوة الإسلامية في العصر الحاضر.

د. عبدالعظيم أبو زيد، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «حقوق المرأة المالية في الإسلام»، تتناول الورقة تحليلاً لمجمل أوضاع المرأة المالية والاقتصادية في الإسلام على اختلاف موقعها زوجة أو أُمًّا أو بنتاً إلى ما سوى ذلك، وتبرز الورقة مكانة المرأة في الإسلام بالمقارنة مع مثيلاتها تحت بعض التشريعات الوضعية الأخرى ليبرز دور الإسلام في إنصاف المرأة ومناسبة تشريعاته لظروف وأحوال المرأة في عصرنا.

د. سعد الدين منصور محمد، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «آفاق اجتماعية لمشكلات المرأة المسلمة وحلها في ضوء السنة المطهرة»، تتعرض الورقة إلى بعض المنغصات والابتلاءات والمشكلات كالطلاق مثلاً، مع محاولة حلها في ضوء السنة النبوية المطهرة، حيث إن كثيراً من المشكلات سببها الجهل بحقوق الزوجين، أو السآمة والملل، أو الصمت بين الزوجين، أو الغيرة الشديدة وما شابه.

د. عاصم شحادة علي، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «الموقف الديني والثقافي تجاه المرأة المسلمة في العالم بين الواقع المعيش والتيه الفكري»، تبدأ الورقة بتناول موقف الإسلام من المرأة كما ورد في القرآن الكريم والسنة المطهرة، والتراث الفقهي، ثم بيان الأبعاد الثقافية التي تشجع على التيه الفكري الذي يتخذه بعض لمفكرين أو المصلحين، من المرأة على مستويات عدة، وما يحمله هذا الفكر من تطرف تارة، أو اعتدال تارة أخرى.

عبدالله عثمان، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: المرأة المسلمة ورعاية الأسرة قديماً وحديثاً، يركز الباحث في ورقته على جوانب من قضايا المرأة كمفهوم رعاية الأسرة، ونطاقها، ومحتوياتها في القديم وفي الوقت الراهن، ووظائفها، والمرأة المسلمة وصفاتها في المقياس الشرعي، والأمور التي تتحقق بها رعاية الأسرة في الميزان الشرعي، وموقف النساء المسلمات الأوائل من هذه الأمور ونتائجها.

الجلسة السادسة (ب)

بعنوان: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اجتماعية وثقافية»، رئس الجلسة أ. د. عبد الرحمن شيك، وشارك فيها:

أ. د محمد علي آذر شب، جامعة طهران، إيران. عنوان الورقة: «أزمة التخلف الحضاري وانعكاسها على وضع المرأة المسلمة في عصرنا الراهن»، يقرر الباحث أن التخلف الحضاري أكبر ظاهرة تهيمن على حياتنا الإسلامية المعاصرة، وكل ما نشهده من مظاهر سلبية يعود إلى هذه الظاهرة، وكثير من المعالجات لمشاكلنا تذهب هدراً بسبب عدم إعادتها الى جذورها الحضارية، ولكي نتبين ارتباط التخلف الحضاري بمشاكل المرأة في عالمنا الإسلامي نلقي الضوء على بعض الآراء التي حلّلت هذا التخلف وبيَّنت خلفياته وعامله الأساس، ثم إفرازاته فيما يخص المرأة.

د. أيمن بن أحمد العقبي، جامعة طيبة بالمدينة المنورة، السعودية. عنوان الورقة: «الوضع الاجتماعي للمرأة السعودية المسلمة: رؤية معاصرة للمستشرقة إليزابيث ورنوك فيرنيا من خلال كتابها: بحثاً عن الحركة النسوية الإسلامية»، تتناول الورقة كتاب «بحثاً عن الحركة النسائية الإسلامية»، للمستشرقة إليزابيث ورنوك فيرنيا، والذي كتبته بعد سلسلة من الرحلات التي قامت بها بين عامي 1994-1996م وطافت فيها أرجاء متعددة من العالم الإسلامي باحثة عن هوية المرأة المسلمة، وموقفها من الحركة النسائية الغربية الداعية للمساواة بين الرجل والمرأة، وتتمثل أهمية الموضوع في كون هذه الزيارة إحدى الزيارات القليلة التي قامت بها نساء من المستشرقات للمملكة العربية السعودية، فقد سبقها مستشرقون رجال، وبالتالي لم يطلعوا على أحوال المرأة كما اطَّلعت (فيرنيا).

د. عبده مختار، أم درمان الإسلامية، السودان. عنوان الورقة: «المرأة بين الإسلام والغرب: الشبهات، المواجهة والتحديات»، تحاول الورقة دحض مزاعم الغرب من ناحية، وتثبت أن المرأة كرَّمها الإسلام في حين هي مضطهدة في الغرب الذي يسعى لتشويه وضع المرأة في الإسلام بإساءة تفسير الآيات والأحاديث الشريفة. وتُنبِّه الورقة في ختامها إلى المخاطر التي تواجه المرأة المسلمة والأسرة المسلمة في المجتمع المعاصر ليس من الخارج بل من بعض التيارات في الداخل.

د. أحمد بن عبدالعزيز الحليبي، جامعة الملك فيصل، السعودية. عنوان الورقة: «وظيفة المرأة في إصلاح المجتمع»، يذهب الباحث الى أن وظيفة المرأة في نظر الإسلام عظيمة الأهمية، خطيرة الأثر، تنشأ من مكانتها المرموقة، وموقعها الاجتماعي المتميز، والسمات الشخصية التي أهَّلتها لهذه الوظيفة، وهي تمارسها في مجالات متعددة تتصل بالأسرة والمجتمع.

د. عادل بن إبراهيم الرفاعي، الجامعة الإسلامة بالمدينة المنورة، السعودية. عنوان الورقة: «التربية الربانية للمرأة وأهميتها في تنمية المجتمعات»، قسَّم الباحث الورقة الى أربعة فصول تناول فيها: تكريم الإسلام للمرأة، ومكانتها في الإسلام (الحقوق والواجبات)، وشمولية المنهج الرباني في معالجة قضاياها المختلفة والمتنوعة، إضافة الى تنمية المواقف الإيجابية في الحياة الاجتماعي الثقافية والحد من المواقف السلبية في حياتها.

الشيخ أحمد بن سعودي السيابي، مكتب الإفتاء، وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، سلطنة عمان. عنوان الورقة: «الواقع الثقافي والاجتماعي للمرأة المسلمة المعاصرة»، وقد جاءت الورقة في أربعة عناوين: تكريم الإسلام للمرأة، والمرأة في المواثيق الدولية، والواقع الثقافي للمرأة المسلمة من خلال التربية والتعلم والتعليم، والواقع الاجتماعي لها من خلال الحياة الزوجية والحجاب ومفهومه، والخلوة والاختلاط، وعمل المرأة ومصافحتها للأجنبي أو مصافحته لها.

الجلسة السابعة ( أ )

بعنوان: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اجتماعية وثقافية»، رئس الجلسة أ. د. زليحا قمر الدين، وجميع أوراق هذه الجلسة قُدِّمت باللغة الإنجليزية، وشارك فيها:

د. نور فريدة عبدالمناف، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «في الدفاع عن الإسلام: المسلمات الأمريكيات يستجبن».

عبدالقادر، مركز الوقف لمسلمي شوليا، ميانمار. عنوان الورقة: «تمكين المرأة المسلمة بالمساواة بين الجنسين».

عبد الحليم ذو الكفلي، مركز الدراسات الإسلامية والتنمية الاجتماعية، جامعة تكنولوجيا مارا، ماليزيا. عنوان الورقة: «حقوق المرأة المسلمة في الإسلام من منظور قانوني: دراسة تمهيدية».

د. سيد سوهيل إمام، ود. بوتي رحمة ماكول عبدول، ود. سوده عبدالرحيم، ود. أبو سادات نو الله، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «الجنس ودوافع سباق الشوارع في ماليزيا، مات ريمبيت ومينه رامبيت أنموذجاً».

د. حبيب الرحمن إبراهيم، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا عنوان الورقة: «المرأة في الدوائر الحديثية: دراسة تحليلية لرغبة ومشاركة النساء المسلمات في تطوير علم الحديث».

حبيبة عمر، كلية أحمد إبراهيم للحقوق، جامعة تكنولوجيا مارا، ماليزيا. عنوان الورقة: «الشريعة والمظاهر الاجتماعية والقانونية لتكنولوجيا الاستنساخ: تحديات المرأة المسلمة».

الجلسة الثامنة ( أ )

بعنوان: «المرأة المسلمة ومسألة القيادة الفكرية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية تنظيراً وتطبيقاً»، رئس الجلسلة: د. حصة الجبر، وشارك فيها:

أ. د. محمد خضر عريف، جامعة الملك عبدالعزيز، السعودية. عنوان الورقة: «الدور القيادي الريادي للمرأة المسلمة في الفكر والسياسة والاجتماع والاقتصاد عبر العصور»، يتهم الباحث الأمم المتحدة والغرب بإرسال بعثات بغرض إعداد تقارير عن احترام حقوق المرأة في دول العالم، وترفع التقارير السلبية لأنها أصلاً مبنية على أسس غير دينية وغير أخلاقية، بل هي مبنية على أسس وضعية علمانية.

د. فريدة عبدالله البسام، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «المرأة المسلمة بين القيادة الفكرية ومناصب القيادة»، تطالب الورقة أن يكون للمرأة مكانة قيادية فكرية عالية تتناسب وطبيعتها، ومكانتها العلمية، في إطار تصنيف إداري داخل هيكل تنظيمي، يحتوي على توصيف كامل لأدوارها ومهامها القيادية، فقد أثبتت النتائج أن للمرأة دوراً قياديًّا فكريًّا، منذ عصر صدر الإسلام، وأن لديها الطاقة الهائلة لدفع الأمة وتقدمها بفكرها ورأيها.

د. وحيد هاشم، جامعة الملك عبدالعزيز، السعودية. عنوان الورقة: «دور المرأة المسلمة في التنشئة الوطنية الإسلامية»، تشير الورقة الى أن المرأة تلعب دوراً رئيساً في الحفاظ على الأمن والاستقرار للأمة الإسلامية بمشاركتها الفاعلة في التنشئة الوطنية الإسلامية في المجتمع المسلم، وذلك لأن ضعف المرأة يؤدي إلى ضعف الأسرة المسلمة وينتج عن ذلك الأمر ظهور العديد من المشاكل والتحديات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تساهم في ظهور مؤشرات عدم الاستقرار.

د. نور الله كورت، ود. أزهر بن محمد، وأ. أحمد كيلاني بن محمد، جامعة تكنلوجيا، ماليزيا. عنوان الورقة: «المرأة بين النظرتين الجاهلية والإسلامية: سياسيًّا وأقتصاديًّا واجتماعيًّا»، تلقي الورقة بالضوء على حقوق المرأة التي لم يكن لها أي حقوق إنسانية في الجاهلية الأولى، ولم يكن لها اعتراف بإنسانيتها إلى وقت قريب في الجاهلية المعاصرة، والتي تجد أن الإسلام هو المنهج الوحيد الذي اعترف بإنسانيتها وكل حقوقها في جميع مجالات حياتها اعترافاً يتفق مع فطرتها السليمة الرشيدة، من خلال نظرة تلقيها على القرآن الكريم.

أ. زكي الميلاد، رئيس تحرير مجلة الكلمة، السعودية عنوان الورقة: «دور المرأة في تجديد رؤية الفكر الإسلامي لمسألة المرأة»، تهدف الورقة إلى تبيان رؤية الفكر الإسلامي للمرأة وقضاياها، من خلال خطاب المرأة نفسها، فقد ظل صوت المرأة مكتوماً، وبعيداً عن همومها، تلك الهموم التي ظلَّ يعبر عنها الرجل إلى أواخر القرن العشرين فحينها هبّت المرأة من سباتها، وأخذت تحاول جاهدة إيصال صوتها، والإفصاح عن فكرها، وكان لها ما تمنت، فاستطاعت عبر مسلكين أن تعبِّر عن نفسها وقضاياها، وقد تمثَّل المسلك الأول في مواقفها وأفكار صدرت عن المرأة نفسها، والمسلك الثاني ظهر في أعمال فكرية جادة من إنتاج المرأة، وخلص البحث إلى ضرورة التكامل بين المسلكين.

د. عفاف جميل خوقير، جامعة أم القرى، السعودية. قدمت ورقتها باللغة الإنجليزية حول: «المرأة السعودية المعاصرة: قضايا المرأة والقيادة».

الجلسة الثامنة (ب)

بعنوان: «المرأة المسلمة ومسألة القيادة الفكرية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية تنظيراً وتطبيقاً»، رئس الجلسلة: أ.د. عارف ذكاء الله، وشارك فيها:

د. أمينة محمد بن يوسف الجابر، جامعة قطر، قطر. عنوان الورقة: «المجتمع السعودي والقيادة النسائية بين النظرية والتطبيق»، تحاول الورقة كشف الأسباب التي أبعدت المرأة عن دورها الحقيقي البنَّاء، بسبب تراكم عصور الجهل على نور التعاليم للدين الحنيف، والانخداع بمطالبات التحرر الزائف المزعوم الذي يتزعمه دعاة الإباحية والسفور، مما أدى إلى ابتعاد النساء المسلمات عن إبراز أخلاق الإسلام وأسماها وهو الحياء، مما زعزع القيم من جذورها.

أ. أفلح بن أحمد بن حمد الخليلي، مكتب الإفتاء، وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، سلطنة عمان. عنوان الورقة: «دور المرأة فكريًّا، يقرر الباحث أن أهم القضايا التي شهدتها الساحة قضايا المرأة بجميع نواحيها»، ولم تكن القضايا الفكرية المتعلقة بها مع عُلوِّها بعيدة عن أثر الطوفان الجارف الذي غمر كثيراً من قضاياها. وتناولت الورقة عرض صور نسائية مشرقة، وعوائق النبوغ النسائي، وآثار الفقه الرجالي على مسائل النساء.

د. إحسان عبدالغفار عبدالله مرزا، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «أهمية العقائد في دور المرأة القيادي في حضارة الأمة وإثرائها الفكري والثقافي»، عبر فصول البحث يتطرق الباحث الى تعريف العقيدة وأهميتها، والمرأة في الإسلام وتكريمها، وأهمية الدور القيادي للمرأة في حياة الأمم، والصفات القيادية للمرأة وارتباطها بالعقائد والصفات القيادية التي تميزها عن الرجل.

د. عبدالرحمن جميل قصاص، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «ملكة سبأ: النموذج القيادي القرآني للمرأة المسلمة»، لأن المرأة كالرجل تحتاج إلى نماذج قيادية تترسم خطاها فقد قدمت الباحثة ملكة سبأ نموذجاً قياديًّا ذكره الله تعالى في القرآن، وقد بدأت بتعريف هذه الملكة، ثم النموذج القيادي القرآني، ثم أبرز السمات القيادية فيها.

د. ميق ووك محمود، د. سيد إسكندر شاه، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. قدما ورقة باللغة الإنجليزية حول: «النساء المسلمات وقضايا الأسرة: نحو فقه مستنير».

محمد أول موسى، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. قدم ورقة باللغة الإنجليزية حول: «تأطير قيادة المرأة المسلمة في الإسلام، الشكل والوظيفة».

نساملار بانجالنغام، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. قدمت ورقة باللغة الإنجليزية حول: «المرأة والقيادة: المرأة المسلمة في ماليزيا نموذجاً».

الجلسة التاسعة ( أ )

بعنوان: «نظرات المؤسسات التربوية إلى قضايا المرأة المسلمة ودورها في المجتمعات المعاصرة»، رئس الجلسة: د. سعيد بوهراوه، وشارك فيها:

د. إسماعيل بن عبدالستار بن هادي الميمني، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «التربية الإسلامية للمرأة وبعض المشكلات المعاصرة: قضايا وحلول»، تتعرض الورقة إلى ثلاث مشكلات رئيسة تواجه المرأة المسلمة في العصر الحاضر وهي: مشكلة السفور والاختلاط وترك الحجاب، ومشكلة التلفون والمعاكسات، ومشكلة البث التلفزيوني المباشر (الدش)، ثم تحلل أسباب وأبعاد وآثار هذه المشكلات على المرأة والمجتمع.

د. محمد بن سعيد السرحاني، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «موقف الغرب من مكانة المرأة في الإسلام»، تُبيِّن الورقة الصورة الحقة للمنزلة المشرقة التي تبوأتها المرأة في الشريعة الإسلامية، في مقابل ما يتردد على الأسماع من تلك الصورة المشوهة التي رسمتها وسائل الإعلام الغربية وأقلام المستشرقين عن مكانة المرأة في الإسلام، ثم يشرح الباحث التصور الغربي لمكانة المرأة وحقوقها في الإسلام، والتصور الغربي لبعض الأحكام الخاصة بها.

د. أحمد حسين الصغير، جامعة الشارقة، الإمارات. عنوان الورقة: «الدور التربوي للمرأة المسلمة في المجتمع المعاصر: رؤية مستقبلية»، يعتقد الباحث أن توضيح ما يمكن أن تقدمه المرأة المسلمة للمجتمع، وما يمكن أن تشارك به في مجالات الحياة المختلفة، بات ضرورة تفرض نفسها على واقع الأمة الإسلامية، الأمر الذي يتطلب رؤية واضحة تُبيِّن أبعاد الدور التربوي للمرأة المسلمة في المجتمع، والضوابط اللازمة لإنجاز هذه الأدوات، انطلاقاً من جوهر الشريعة الإسلامية، وإدراكاً لصور التطبيق في الماضي، واستشرافاً لصور التطبيق المتغيرة في المجتمعات المعاصرة.

د. محمد بن إبراهيم العجلان، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، السعودية. عنوان الورقة: «تعليم المرأة في المملكة العربية السعودية بين الأصالة والمعاصرة: جامعة الإمام نموذجاً»، يعتقد الباحث أن جامعة الإمام تمثل تجربة رائدة ومتميزة لتعليم المرأة في المملكة العربية السعودية بين الأصالة والمعاصرة بشكل عام في جميع مراحله، ولذلك أسباب منها: احتضان الجامعة -التي عايش هو تجربتها من خلال الإشراف على بعض قطاعات التعليم فيها- لشريحة كبيرة من بنات المجتمع، والقيام بتعليمهن وتوجيههن الوجهة الصحيحة.

أ. آفيستا كمال محمود، جامعة السليمانية، العراق. عنوان الورقة: «دور التبيئة في تحديد هوية المرأة المسلمة»، تتناول الورقة تحديد هوية المرأة من خلال الدور الذي تلعبه التربية ومصادرها وذلك لأهمية تعريف الهوية والأزمات التي تحيط بها، فهنالك مجتمعات تواجه أزمة الهوية على الصعيد الثقافي والسياسي والاجتماعي في الحياة العامة وحتى على المستوى الشخصي ويعتبر أزمة هوية المرأة من أكبر مشاكل الدول الإسلامية حيث إنها عرضة لنقد الإعلام الغربي.

د. حاج قاسم منصور، داينغو أسلينا عبدالرحيم، روسلينا محمود، وبتريك ليم فو، جامعة صباح الماليزية. قدموا ورقة باللغة الإنجليزية حول: «أهمية تعليم المرأة المسلمة في منطقة بابا بولاية صبحا بماليزيا».

الجلسة التاسعة (ب)

بعنوان: «نظرات المؤسسات التربوية إلى قضايا المرأة المسلمة ودورها في المجتمعات المعاصرة»، رئس الجلسة: أ. د. عبدالقادر حمود القحطاني، وشارك فيها:

أ. د. قطب مصطفى سانو، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. تناول في ورقته: «منهجية التأمل مع قضايا المرأة تنظيراً وتطبيقاً».

د. مثنى أمين الكردستاني، المركز العالمي للوسطية، الكويت. تناول في ورقته: «قضايا المرأة في الفكر الإسلامي المعاصر بين الإفراط والتفريط: رؤية تحليلة للمدارس المختلفة».

شافيزا بنت محمد، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. ورقتها باللغة الإنجليزية حول: «تطور المجلات النسائية في ماليزيا وأثره التربوي على المرأة المسلمة».

د. سوده ووق، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. ورقتها باللغة الإنجليزية حول: «أثر البرامج التلفزيونية على لباس المرأة المسلمة: نظرية التعليم الاجتماعي».

د. مرشد خاندوق، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. ورقته باللغة الإنجليزية حول: «وجهات نظر اجتماعية - إنثروبولوجية ووراثية وإسلامية في ممارسة تعدد الزوجات: الإعلام في عالم اليوم».

طهراوي رمضان، وميرا سعاد، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. ورقتهما باللغة الإنجليزية حول: «المرأة المسلمة والآلهة الجدد: دراسة نفسية اجتماعية عن أثر وسائل الإعلام على النساء في العالم الإسلامي».

الجلسة العاشرة ( أ )

بعنوان: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اقتصادية وتنموية»، رئس الجلسة: د. بدري نجيب، وشارك فيها:

أ. د. محمد سعدو الجرف، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «المرأة السعودية المعاصرة: حقائق وآفاق اقتصادية وتنموية»، يؤكد الباحث أن المرأة السعودية المعاصرة وإن كان دورها التنموي محدوداً نظراً لمحدودية دورها الاقتصادي نتيجة سيادة بعض المفاهيم الاجتماعية المتعلقة بعمل المرأة والذي أدى إلى بداية متأخرة لهذا الدور مقارنة بالرجل، إلا أنه يشهد نموًّا مطرداً نظراً لتغير المفاهيم الاجتماعية المتعلقة بعمل المرأة ومجالاته، ونظراً لاستحداث أنظمة اقتصادية جديدة من شأنها توسيع الدور الاقتصادي للمرأة.

أ. د. ماجدة شلبي، جامعة بنها، مصر. عنوان الورقة: «المرأة وقضايا التشغيل والبطالة وتحقيق التنمية في ظل تحديات العولمة ومتطلبات الحوكمة من منظور إسلامي»، تتعرض الورقة لدراسة وضع المرأة المصرية وعمالتها في ظل سياسات الإصلاح الاقتصادي وتحديات العولمة ومتطلبات الحوكمة وقضايا الفقر وأهمية دعم المشروعات الصغيرة وتحقيق المساواة في التنمية بين الرجل والمرأة، ثم تعرض التحديثات التي تواجه عمل المرأة، واختلالات سوق العمل في مصر ودور المرأة في تحقيق التنمية.

أ. د. عبدالله بن حاسن الجابري، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «ضوابط مشاركة المرأة في التنمية الاقتصادية في ضوء الاقتصاد الإسلامي»، تستعرض الورقة الضوابط الشرعية المستمدة من الدين الإسلامي لمشاركة المرأة المسلمة في التنمية الاقتصادية من منطلق: أن للمرأة المسلمة في الإسلام دوراً بارزاً في التنمية الاقتصادية بوصفها عنصراً إنتاجيًّا لكن ذلك مرهون بوجود الضوابط الشرعية في هذا الشأن.

د. بلقيس إسماعيل داغستاني، جامعة الملك سعود، السعودية. عنوان الورقة: «أدوار متطورة للمرأة المسلمة لتنمية مجتمعها المعاصر اجتماعيًّا وثقافيًّا: دراسة تحليلية ميدانية»، تقرر الباحثة أن الاستقراء للتاريخ الإسلامي منذ نزول الوحي يثبت أن المساهمة في البناء الحضاري للأمة كانت تتم بالتعاون بين كل مكونات المجتمع الإسلامي رجالاً ونساءً، ولم تطرح قضية المرأة بشكل منفرد عن الرجل أو بصورة نقيضه أبداً إلا عندما حدث الاختلال في ثقافة الأمة فبرزت إلى الوجود دعوات تحرير المرأة بمعناه الغربي العلماني.

أ. ابتهال محمد علي البار، جامعة الملك عبدالعزيز، السعودية. عنوان الورقة: «دور المرأة في عملية التنمية»، تثبت الورقة أن أي تنمية لا تشارك فيها المرأة ولا تستفيد منها هي تنمية ناقصة، إذ لن يكون هناك تقدم في البلاد والمجتمعات إلا بمشاركة حقيقية للمرأة، وانتزاع النظرة الثقافية الدونية لها، لأن التنمية كما تؤكد كل الشرائع والمواثيق الدولية تشتمل على مجموعة كاملة من الاحتياجات الروحية والثقافية للبشر، ولا يمكن بلوغ التنمية إلا في سياق من الرفض التام للاستقلال والسيطرة والتمييز العام والخاص في جميع أشكاله.

يوسف جليلي أمودا، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. تناول في ورقته: «مشاكل الأم الوحيدة في الأقطار الإسلامية وسبل علاجها».

الجلسة العاشرة (ب)

بعنوان: «وضع المرأة المسلمة في المجتمعات المعاصرة: حقائق وآفاق اقتصادية وتنموية»، رئس الجلسة: أ. د. محمد أسلم حنيف، وشارك فيها:

د. بلقاسم محمد الغالي، جامعة الشارقة، الإمارات. عنوان الورقة: «المرأة المسلمة بين شبهات المستشرقين وطموحات التنمية»، ركز الباحث في ورقته على افتراءات المستشرقين وأبواقهم حول وضع المرأة المسلمة في قضايا مثل القوامة والميراث والدية والشهادة والطلاق والولاية العامة، وركز على نموذج (جون استوارت مل) من خلال كتابه: «استعباد النساء» وما عمد إليه من مغالطات وتشكيك في دين كرم المرأة وبوأها منزلة مرموقة في المجتمع المسلم.

د. خلف بن سليمان النمري، جامعة أم القرى، السعودية. عنوان الورقة: «الآثار الاقتصادية لإسهام المرأة في التنمية الاقتصادية»، توضح الورقة أن هناك آثاراً اقتصادية إيجابية تنتج عن إسهامات المرآة في التنمية المعاصرة ومنها: زيادة عدد الموارد البشرية المستغلة في المجتمع، وزيادة الدخل، وزيادة الاستثمار، ولكن هناك آثار سلبية خطيرة لخروج المرأة للعمل خارج منزلها، تقع على المرأة نفسها، وتشمل أطفالها، وزوجها، وتمتد هذه الآثار إلى المجتمع.

د. كبويي عثمان، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. الورقة باللغة الإنجليزية وتناولت: «وضع النساء المسلمات الاقتصادي في المجتمع المعاصر وأثره على حياتهن الدينية والاجتماعية».

د. رقية طه جابر العلواني، جامعة البحرين، البحرين. عنوان الورقة: «وسائل تعزيز دور المرأة المسلمة في تنمية المجتمع: رؤية تحليلية مستقبلية»، توضح الورقة أن للتحولات والتغييرات التي ظهرت على الصعيد العالمي انعكاسات إيجابية وسلبية على مستقبل التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في الدول النامية ومنها الدول العربية، الأمر الذي يستدعي تعزيز فرص الاستفادة من الإيجابيات التي أفرزها هذا التغيير والتقليل على حد كبير من المخاطر، وبالخصوص لوضع وقضايا المرأة.

د. نور محمد عثماني، ومحمد عبيد الله، الجامعة الإسلامية العالمية، ماليزيا. عنوان الورقة: «الأوضاع الاقتصادية للمرأة بين الإسلام والغرب»، تعالج هذه الورقة القضايا التي يطرحها العلمانيون كاتهام الإسلام بسلب حقوق المرأة وأنه فرق بينها وبين الرجل، وتقارن بين حقوق المرأة الاقتصادية في الحضارات السابقة، ثم بيان وشرح موقف الإسلام من الأوضاع الاقتصادية لها.

د. عبدالرحيم مراسيدي، ود. محمد أليف رضوان، جامعة بوترا، ماليزيا. قدما ورقة تناولت: «التحديث أم التغريب: قضايا المرأة المسلمة في الدول الإسلامية».

 



[1]    كاتب سعودي.

 

 عدد القراءات ( 256 )

  لقراءة التعليقات حول هذا الموضوع  أضغط هنا  

 

           

 


التعريف | قواعد النشر | هيئة التحرير | شروط الإستخدام | مجلات صديقة

 
 
 


2652643